الحسابات البيئية والإقتصادية الداعمة لأهداف التنمية المستدامة
-A A +A
الاثنين, مارس 26, 2018 to الخميس, مارس 29, 2018
مقدمة: 

ورشة إقليمية حول الأنظمة المتكاملة

للحسابات البيئية والإقتصادية الداعمة لأهداف التنمية المستدامة في العالم العربي

عمان/ الأردن 26-29 أذار - مارس 2018

إن تدهور الأنظمة الايكولوجية وإستنزاف الأصول البيئية يعرض التنمية الإقتصادية للخطر ويعرقل التقدم نحو التنمية المستدامة وتحقيق أهدافها. كما تسبب الأنماط الحالية للأنشطة الاقتصادية في تدهور الأصول البيئية المتاحة بسرعة تفوق معدلات استدامتها. ولا يتضمن النظام الحالي للحسابات الإقتصادية الوطنية حساب الإستنزاف في الأصول البيئية والتدهور في الأنظمة الإيكولوجية المترتب عن هذه الأنشطة الإقتصادية البشرية، فالناتج المحلي والقومي الإجمالي يقيس الأداء الإقتصادي للدول دون أن يأخذ بالحسبان التأثيرات على البيئة والأنظمة الإيكولوجية.

أن الإستنزاف المستمر للموارد الطبيعية وتدهور الأراضي وتزايد تلوث المياه والهواء في المنطقة العربية يسبب قلقا متزايدا على إستدامة الأصول البيئية الداعمة للنمو الإقتصادي والرفاه الإنساني، مما يتوجب أن تكون أسس التنمية القائمة على الاستدامة البيئية في مركز الصدارة لأجندة 2030 للتنمية المستدامة وأهدافها، بحيث تتضمن الأبعاد البيئية لهذه الأهداف لائحة واسعة من 43 غاية و56 مؤشراً بيئياً ذات أولوية موزعة على عشرة أهداف. وتقيس الحسابات البيئية التدفق المادي والقيمة المالية للأصول البيئية وتسجل وتبين التغيرات في هذه الأصول على مر الزمن مما يسهل في الوقت ذاته الرصد وإعداد التقارير عن أهداف التنمية المستدامة في الإقليم العربي.

تمّ تطوير نظام المحاسبة الاقتصادية-البيئية منذ العام 1987 بطلب من اللجنة العالمية للبيئة والتنمية ومن ثم مؤتمر الأمم المتحدة للبيئة والتنمية عام 1992، المعروف بقمة الأرض. وتضمنت المخرجات الرئيسية لأجندة 21 التي تم تبنيها في قمة الأرض في ريو دي جانيرو/ البرازيل عام 1992 دعوة كافة الدول لوضع نظام متكامل للمحاسبة الإقتصادية والبيئية. وتم التأكيد على هذا الأمر في مؤتمر الأمم المتحدة للتنمية المستدامة المعروف بريو + 20 عام 2012 بالنظر إلى أهمية المعلومات البيئية في عمليات إتخاذ القرار الإقتصادي السليم. مما جعل اللجنة الإحصائية للأمم المتحدة الإطار المركزي لنظام المحاسبة الإقتصادية-البيئية لعام 2012 كإطار مفاهيمي ومعيار إحصائي عالمي لتنظيم المعلومات الإحصائية حول العلاقات بين الإقتصاد والبيئة ولوصف الموجودات والتغيرات في الأصول البيئية.

لقد نوقش البعد البيئي لخطة عام 2030 والإحصاءات ذات الصلة في المنطقة العربية في اجتماع استشاري موسع نظمته الاسكوا وجامعة الدول العربية وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة في أيلول/سبتمبر 2017 في القاهرة، وضم ممثلين عن المنظمات والحكومات والمجتمع المدني والخبراء المستقلين.وأوصى الاجتماع "بتنفيذ الأطر الإحصائية، ولا سيما إطار تطوير الإحصاءات البيئية ونظام المحاسبة البيئية والاقتصادية، لربط الأبعاد الثلاثة ومواءمة عمل الأطراف المختلفة وإصدار توصية من مجلس الوزراء العرب المسؤولين عن البيئة "بمساعدة تقنية من الإسكوا، وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، والشعبة الإحصائية بالأمم المتحدة. وبالإضافة إلى ذلك، دعيت وزارات البيئة والإدارات ذات الصلة والمكاتب الإحصائية الوطنية في البلدان العربية إلى التنسيق وتبادل البيانات البيئية من جميع المصادر (السجلات الإدارية وبيانات الرصد والمسوح والتعدادات والمعلومات الجغرافية المكانية) لتقييم حالة البيانات وإتاحة مؤشرات أهداف التنمية المستدامة، ولا سيما قائمة المؤشرات المقترحة في إطار تنفيذ البعد البيئي لجدول أعمال التنمية المستدامة لعام 2030 المتفق عليه في الاجتماع ".

ومتابعة" للتوصيات، بدأ في كانون الثاني / يناير 2018 تنفيذ برنامج التدريب على نظام الإطار المركزي للمحاسبة البيئية -الاقتصادية ومؤشرات أهداف التنمية المستدامة المتصلة بالبيئة. ويتكون البرنامج من تدريب ذاتي عبر الانترنت يوفر مواد تدريبية باللغة العربية ومن جلسات افتراضية وتفاعلية، وسيتبع ذلك ورشة عمل حضورية وأنشطة لاحقة للمتابعة في الدول في إطار برنامج التنمية بشأن البيانات والإحصاءات لأهداف التنمية المستدامة، الركيزة 2 المتعلقة بالبيئة.

نظراً للأهمية الوازنة لنظام المحاسبة الإقتصادية-البيئية كأداة مهمة لتحليل تأثير السياسات الإقتصادية على البيئة وكدليل يساعد على دمج المعلومات البيئية مع الحسابات الإقتصادية الوطنية بما يسمح باستعمال وإدارة مستدامة للموارد الطبيعية، وبما أن الدول العربية تسعى نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة، قام المعهد العربي للتدريب والبحوث الإحصائية واللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الأسكوا) بتنظيم ورشة تدريبية إقليمية لأربعة أيام حول هذا الموضوع وبالتعاون مع الشعبة الإحصائية بالأمم المتحدة وبالتنسيق مع برنامج الأمم المتحدة للبيئة وجامعة الدول العربية، وذلك خلال الفترة 26-29 اذار / مارس 2018 في عمان/ الأردن. شارك في الورشة خبراء دوليون وإقليميون إضافة إلى 21 مشارك يمثلون 11 دولة عربية.

 

 

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
التحقق
هذا السؤال هو اختبار ما إذا كنت زائرًا بشريًا أم لا ولمنع عمليات الإرسال التلقائي للرسائل غير المرغوب فيها.
12 + 6 =
حل مشكلة الرياضيات البسيطة هذه وأدخل النتيجة. مثلا ل 1 + 3 ، أدخل 4.